google-site-verification=r_wrfDql2780WWCEhP0bvEqfO0YmrKMmFNyEXpJZX_o قصة الطفل المُعاق الذي يعتبر أعظم مخترعي العصر

قصة الطفل المُعاق الذي يعتبر أعظم مخترعي العصر

هل تعرف من هو المُعاق، الذي يُعتبر من أعظم مخترعي العصر؟ 
ومع ذلك، فسوف تندهش عندما تعلم، بأن الإعاقة لم تمنعه من مواصلة مخترعاته.
وهل تعرف قصته العجيبة والغريبة؟
قصة الطفل المُعاق الذي يعتبر أعظم مخترعي العصر

الطفل المخترع المُعاق

إنه توماس الفا اديسون، الذي أثر على مستوى المعيشة الإنسانية، وتطور البشرية بمخترعاته، ومن أهم وأشهر مخترعاته، اللمبة الكهربائية.
هي تلك اللمبة، التي أسهمت في التحول البشري من استخدام الوقود السائل والصلب،
 إلى استخدام الكهرباء.
إن حياة هذا المخترع، بها كثير من الغرابة، حيث تدل على شدة الاصرار والعزيمة، وعلى وجود أم حنون، استطاعت رفع طفلها إلى قمة المجد.
وفي قصة الطفل المُعاق الذي يعتبر أعظم مخترعي العصر،
 سنتعرف على هذه الأم الحنون التي استطاعت، 
تعليم طفلها في وقت، كاد أن يفقد تعليمه نهائياً.

قصة ذكاء أم توماس الفا اديسون

في يوم من الأيام عاد الطفل توماس إديسون من المدرسة، وعندما دخل المنزل، أعطى أمه ورقة، وقال لها: 
لقد أعطاني هذه الورقة الأستاذ، وقال لي أعطيها لأمك.
أخذت الأم الرسالة، وفتحتها، وبعد أن قرأتها، أخذت دموعها تسيل على خديها، 
وبعد أن انتهت من القراءة، قالت الأم الحنونة لابنها الصغير:
يا بني مكتوب في الرسالة، إن ابنك ذكي وعبقري جداً، وهو أذكي من كل زملائه، 
ولا يوجد في المدرسة مدرسين أكفاء، وجيدين لتعليمه، ولذلك، من فضلك علميه بنفسك.
أخذت الأم تعلم ابنها بنفسها، ومرت السنون، ولكن قدر الله نافذ، فقد تُوفِت الأم الحنون، وفقد أديسون أمه التي رافقته حياته بعد أن فقد أبيه.
ومع ما جرى لأديسون، إلا أنه واصل حياته في التعلم بشكل جاد،
 ولم تكن إعاقته عائقاً أمامه في ذلك، بل كانت إلهاماً له.
في الحقيقة/ اصبح اديسون من اعظم مخترعي العالم، لأنه اخترع المصباح الكهربائي، الذي يستخدم في أغلب المنازل في العالم حتى اليوم.

الرسالة التي أبكت أديسون

وفي ذات يوم، وبينما كان أديسون يبحث بيته القديم التي عاشت فيه أمه معه، 
وجد رسالة، فأخذها وأخذ يقرأها.
فوجئ أديسون بالرسالة، وما هو مكتوب فيها؛ إنها الرسالة التي أعطاها معلم أديسون عندما كان في المدرسة، وقبل خروجه منها.
فماذا كان كتوب في الرسالة؟
الغريب أن المكتوب في الرسالة، لم يتوقعه أديسون، فقد كان مكتوب في الرسالة:
ابنك أديسون مريض عقلي، ولذلك، لا يمكن أن نسمح له بالبقاء في المدرسة والذهاب إليها، ومن ثم فهو مطرود منها.
بكي اديسون بحرارة، عندما قرأ أديسون الرسالة، بكي بحرارة، وأخذ يدعو لأمه، 
التي حولته من مختل عقلي منبوذ إلى مخترعاً عالمياً.
إخوتي/ كم من مختل عقلي في نظر الكثيرين، دُفنَ، وهو حي،
 ولم تُكتشف عبقريته.
وأين نجد أماً حنونة كأم أديسون؟ سُطِر اسمها واسم ابنها بماء الذهب؟

من أقوال توماس الفا اديسون

  1. · نسبة الحظ في النجاح1%، أما نسبة الاجتهاد والجهد فهي 99%.
  2. · أن أفتخ بنفسي، لأنني لم أخترع أسلحة.
  3. · يفكر كل واحد في هذا العالم في تغيير ما حوله، وفي العالم، ولكن لا يوجد من يفكر في تغيير نفسه.
  4. · تحلى بقوة الإيمان، ثم انطلق.
  5. · لا يوجد بديل من العمل بجد واجتهاد.
  6. · المعلومات والأشياء كثيرة، لذلك نحن لا نعرف واحد في المليون منها.
  7. · الآمال العظيمة، تصنع الأشخاص العظماء.
  8. · إذا أردت أن تكون مخترعاً ، فأنت في حاجة إلى خيال واسع و تَخيُل جيد، وكومة خردة.
  9. · لا تبقى كأرض يدوس عليها الناس، بل كن كسماء يتمنى الجميع الوصول إليها.
  10. · حاولت 999مرة، من أجل أن أصل إلى اختراع المباح الكهربائي،

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -