بالعلم نحيا- learn-2022 بالعلم نحيا- learn-2022
recent

آخر الأخبار

recent

من فضلك أترك تعليقاً

كيف تحقق الحياة الإيجابية في 4 خطوات؟

الحياة الإيجابية في سطور

ما الحياة الإيجابية؟ وكيف تصبح إيجابياً؟ وما الخطوات الأربعة التي تحقق ذلك؟

إذا وجدت نفسك يومًا ما تشعر بالإحباط أو في وضع ذهني مشتت أو سلبي، وترغب في إيجاد طريقة رائعة لتكون إيجابيًا.

فهناك 4 خطوات مهمة ستساعدك على عيش الحياة الإيجابية التي تريدها الآن.

كيف تحقق الحياة الإيجابية في 4 خطوات؟ النظرة الايجابية للحياة

 انظر، أريدك أن تعرف على الفور، أن هذه الخطوات ليست عصاة سحرية، تنقلك على الفور، ولكن تهيء لك الطريق لأن تكون إيجابياً.

إن هذه الخطوات تعبد لك مسارًا مستدامًا، لتتخلص من خلاله من السلبيات، التي نعترض طريقك، وتهيئ لك الحياة الإيجابية.

الخطوات الأربعة نحو العيش بإيجابية

أولاً-  التخلص من المعيقات

في الحقيقة، هناك شيآن يعيقان حياة الناس، وهما:

  • كثرة المعتقدات والأفكار والكلمات الخاطئة.
  • القيام بالسلوكيات التلقائية غير الصحيحة.
كيف تحقق الحياة الإيجابية في 4 خطوات؟ السلوكيات الصحيحة، النظرة الايجابية
مسح المعتقدات الخاطئة في الحياة
1- كثرة المعتقدات والأفكار والكلمات الخاطئة

فالمعتقدات والأفكار والكلمات مشتركة بيننا جميعًا، ولكن كيف تعمل؟

إليك كيفية عملها: هناك حدث يحدث، نختبر الحدث، ونصفه من خلال حواسنا.

 فمن خلال تجاربنا السابقة، ومع الأحاسيس والمشاعر التي نحصل عليها من التجربة الجديدة، نفسر معنى الحدث.

 ومن خلال مشاهداتنا وتجاربنا، سواء كانت صائبة أو خاطئة، نجعل الحدث ينبض بالحياة من خلال تسميته وكأنه حقيقة ماثلة.

 ومن هنا فصاعداً، تبدأ الإضافات على الحدث، فقد يكون الحدث رؤية جملاً، وبعد التداول يصبح جبلاً.

 يتم استخدام جميع أفكارنا، وكلماتنا لدعم إيماننا بهذا الحدث. لسوء الحظ، فإن الحدث الذي نصوره في أذهاننا ليس عادة الحدث الحقيقي.

إنها الحقيقية الخاطئة، التي نتجت من استنتاجاتنا، ومعانينا التي نعطيها للعالم.

2- القيام بالسلوكيات التلقائية غير الصحيحة.

إذن، ما هو الإصلاح لهذا الخطأ؟

إنه الفحص المنتظم لمعتقداتنا وأفكارنا وكلماتنا. عندما تجد نفسك تستخدم كلمات سلبية.

 ومن ذلك: عندما تدرك أنك أوهمت نفسك بحقيقة الحدث، اسأل نفسك عما يحدث حقًا.

ما الحدث الذي حدث، وتسبب نظام التصفية الذهني لديك، في إعطاء معنى سلبي له؟

إذا عدت وأعدت فحص الحدث بموضوعية، فسوف تكتشف عدة مرات، أنك قد فاتك شيئًا مهمًا.

لأنك لم تقض الوقت في إزالة المشاعر، والمعلومات الاستنتاجية الأخرى غير الحقيقة من الحدث، لرؤية الحدث بشكل أكثر دقة.

من المفيد لتحويل نفسك من السلبية إلى الإيجابية، هو وضعية الجسم، ولذلك اجلس واسترح وفكر جيداً، دون وجود مشتتات، سيؤدي بالطبع إلى تغيير في أفكارك ومواقفك.

ستدرك على الفور، أن السلوكيات التلقائية دون تمحيص وتفكير، هي عدو آخر لكونك إيجابيًا بشكل مذهل.

في الحقيقة، إن العقل هو الذي يستخدم السلوكيات التلقائية للحد من كمية الطاقة التي يستهلكها.

إذا كنت معتادًا على الشعور بالحزن أو الانزعاج تلقائيًا من شيء ما، فتوقف في المرة التالية التي يحدث فيها ذلك واختر رد فعل، بدلاً من ترك ما يحدث عادة.

خذ بضع لحظات، وافحص ما إذا كان رد الفعل المعتاد، هو الخيار الذي تريد اختياره للخروج بالشكل الذي تريده.

كما ترى، تعمل عقولنا على الكثير من عبارات (إذا حدث كذا، فإن ذلك سيحدث، أو إذا حدث هذا، فأنا أفعل هذا)

 بهذه الطريقة أنت تعيش الحياة الإيجابية أو السليبة، حاول أن تجمع المعلومات الواردة أعلاه مع ما تعرفه عن حياتك، وحينها تبدأ في فهم عالمك بشكل أكثر دقة واختيار!

ثانياً- اعرف من أنت، وعش بشكل متوافق مع هذه المعرفة

الكثير من الأشخاص، ليس لديهم أدنى فكرة عن شخصيتهم، فالأم لا تستطيع وصف نفسها دون ربط الوصف بأطفالها أو أسرتها.

ومن هنا، فالكثيرون لا يستطيعون وصف من هم، دون أن يرتبط ذلك بوظائفهم.

 إنه لأمر مدهش حقاً، عندما تكتشف من أنت حقًا.  فيكون الوضوح والبصيرة والاتجاه رائع.

 ولذلك عندما يعيش الناس وفقًا لذلك، فإنهم يجدون أن بإمكانهم إنشاء عالم إيجابي، والعيش في الحياة الإيجابية.

ثالثاً- معرفة معتقداتك وقواعد الحياة الإيجابية

هل أدركت أن لديك قواعد الحياة الإيجابية؟ كم مرة قلت لنفسك أو للآخرين، “سأكون سعيدًا عندما _____؟

 لدينا العديد من القواعد المماثلة لأشياء أخرى في الحياة، من أين أتت تلك المعتقدات والقواعد؟

على الأرجح أننا تعلمناها ممن حولنا. ومع ذلك فإن الشيء المتعلق بالقواعد جيد، يضمن معايير معينة. هذا هو السبب في أن العيش وفقًا للمبادئ أكثر إرضاءً.

 كما ترى، فإن المبادئ ثابتة دائمًا، ويمكن تطبيقها في أي وقت، وفي أي موقف.

دعنا نعود إلى عبارة “سأكون سعيدًا عندما ____” إذا شاهدت الأطفال قبل سن السادسة أو السابعة تقريبًا، فستكتشف أنهم سعداء بلا سبب على الإطلاق. لا يحتاجون إلى سبب ليكونوا سعداء.

في الواقع، لماذا لا تكن أنت أيضاً مثلهم؟

كيف تحقق الحياة الإيجابية في 4 خطوات؟، الخطوات الايجابية

أنواع التعامل في الحياة

4-  معرفة كيفية التعامل مع الحياة الإيجابية

في الحقيقة، عندما تكون هناك مشكلة، يرغب معظم الناس في معرفتها، وتكثر كلمات: لماذا، وأين، ومتى… وتكثر الأسباب والأعذار.

إذا كان لديك أطفال، وعادوا إلى المنزل في وقت متأخر، فربما تسألهم: “لماذا عدتم إلى المنزل متأخرين؟

 وشرعوا في إخبارك بكل الأسباب، والأعذار غير المقنعة.

 فكر في الأمر، أنت عندما تفعل الشيء نفسه مع نفسك، فأنت تفعل ذلك، أليس كذلك؟

أنت تفعل شيئًا، وتحصل على نتيجة سلبية، ثم تسأل نفسك، “لماذا فعلت ذلك؟” ولذلك لا يمكنك إصلاح “لماذا”. ومع ذلك، يمكنك إصلاح “كيف”.

عن الكاتب

ابراهيم

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

بالعلم نحيا- learn-2022