بالعلم نحيا- learn-2022 بالعلم نحيا- learn-2022
recent

آخر الأخبار

recent

من فضلك أترك تعليقاً

كيفية التعامل مع التنمر(Bullying)المتنمِّر والمتنمَّر عليه

سمعنا ونسمع عن التنمر عند الأطفال، ولكن ما التنمر؟ وما صفات الطفل المتنمِّر؟ وما صفات الطفل المتنمَّر عليه؟ وكيفية التعامل مع التنمر(Bullying)المتنمِّر والمتنمَّر عليه

كيفية التعامل مع التنمر...المتنمِّر والمتنمَّر عليه، التنمر، التنمر عليه، التعامل مع المتنمر

ظاهرة التنمر

التنمر ليست ظاهرة جديد، ومع قدوم الإنترنت، قد وصل إلى نطاق أكبر من أي وقت مضى.

إنه هجوم على شخصية الطفل، إما عقليًا أو جسديًا أو عاطفيًا، وله أساليبه الكثيرة، ولذلك يختار المتنمِّر أولئك الذين يتم التغلب عليهم أو هزيمتهم بسهولة.

في الحقيقة/  يختار المتنمرون ضحاياهم بناءً على خصائص الضحية، يختار المتنمر أيضًا الطريقة التي سيهاجم بها ضحيته بناءً على تركيبته ومعتقداته عن نفسه.

 لذلك، فإن الشخص الأكبر والأقوى، والأكثر بُنية جسدية، سيختار بشكل طبيعي الترهيب الجسدي.

وهذا الشخص القوي جسدياً، لا يغامر في الدخول في معركة نفسية بين العقل والذكاء مع شخص أكثر ذكاءً.

ويميل الشخص الذي لا أخلاق لديه، ولا عاطفة إلى التلاعب بمشاعر الآخرين، بدلاً من أن يكون أكثر وضوحًا من خلال الهجمات العقلية أو الجسدية.

 فالمتنمرون يخوفون الشخص الأضعف أو يسيئون معاملته. إنها عملية الاستفادة من شخص، قد يكون في وضع ضعيف.

ولذلك، كم عدد الحوادث التي سمعنا عنها،  والتي تضمنت تعرض طفل للتنمر؟  هناك حالات كثيرة جدًا، ولا تزال تحدث يوميًا.

اعتقادات حول التنمر

يعتقد الكثير من الناس أن التنمر جزء معتاد من حياة الطفل اليومية،  وأن الأطفال الذين يتعرضون للتنمر، يجب أن يصبحوا أقوياء.

عندما نفكر بهذه الطريقة، يمكن أن يؤدي ذلك إلى بعض العواقب الوخيمة،  والقاتمة للأسف لكل من الضحية والمتنمر.

عند الحديث عن تعرض طفلك للتنمر، من المهم أن تضع في اعتبارك أنه لا ينبغي أبدًا التسامح مع التنمر أو قبوله.

إن السماح لأي شخص بالاستمرار في التنمر على الآخرين، يعزز سلوك التنمر،  ويساعد الفرد على الاستمرار في اتخاذ قرارات سيئة.

يعتقد الكثير من الناس أن معظم المتنمرين، يعانون من تدني صورة الذات، ويفتقرون إلى الإحساس باحترام الذات أو تقدير الذات.

الحقيقة هي، إن معظم المتنمرين هم أطفال مشهورون،  ويصادفهم ثقة كبيرة بالنفس.

 في كثير من الحالات، لا يكون المتنمر هو الطفل غير الآمن، الذي يحاول تعويض أي مشاكل قد يواجهها،  كما يفترض الكثير من الناس.

هناك من يعتقد أن التنمِّر قد يكون وسيلة، يحاول فيها الطفل السيطرة على الأطفال الآخرين، وتأكيد قوته.

 ويعتقدون أن الأطفال الذين يتنمرون،  كثيرًا يتصرفون بموافقة أصدقائهم، ويرون أنه وسيلة للتأقلم مع أصدقائهم وإثارة إعجابهم.

لدى العديد من الآباء فكرة خاطئة مفادها أن التنمر يحدث فقط في الأحياء والمدارس ذات الدخل المنخفض.

 هناك العديد من حالات التنمر في المدن والأحياء الراقية والمدارس.

 وفي كثير من الحالات، يكون التنمر (التسلط عبر الإنترنت) أكثر شدة في مدارس المدن والأحياء الراقية، مما يؤدي إلى مشاكل خطيرة.

كيفية التعامل مع التنمر...المتنمِّر والمتنمَّر عليه، المتنمر، كيف تتعامل مع المتنمر

أسباب التنمر

هل طفلك متورط في التنمر؟ إليك ما يمكنك فعله

لا أحد يعرف كل أسباب حدوث التنمر، ولكن هناك أسباب لحدوث التنمر لدى الطفل من أهمها:

  • نشأ المتنمِّر في بيئة مروعة، ولذلك ينتقل غضبه الداخلي إلى الآخرين.
  •  قد يكون ناتج عن عدم الرضا عن موقف خارج عن إرادتهم.
  •  قد يؤدي فقدان أحد الوالدين أو الطلاقإلى ذلك.
  •  الإساءة اللفظية أو الجسدية أو نقص التوجيه.
  • قد يكون ناتج عن الاضطرابات المختلفة داخل وحدة الأسرة إلى إثارة هذه السلوكيات لدى بعض الأطفال.

مهما كان السبب ، يتفق معظمنا على أن الطفل يشعر بقيمته الذاتية المتدنية،  وقضايا الغضب التي لم يتم حلها.

أحد الأسباب التي تجعل مدارس المدن والأحياء الراقية، تعاني من مشاكل التنمر، هو:

في كثير من الأحيان، يشعر الأطفال الذين يحضرون هذه المدارس كما لو أنهم متفوقون على الأطفال الآخرين.

 يريدون أن يُظهروا لأصدقائهم مقدار القوة، التي يتمتعون بها على الأطفال، الذين يشعرون بأنهم أضعف مما هم عليه.

ليس من السهل أبدًا أن تسمع أن طفلك قد تورط في التنمر.

 لا يمكنك أبدًا أن تتخيل أن طفلك سيحاول عمدًا إيذاء شخص آخر والسيطرة عليه.

 ما يجعل الأمور أكثر تعقيدًا اليوم، هو أن التنمر قد تجاوز التحرش الجسدي واللفظي إلى عالم التكنولوجيا.

إذن ما الذي يجب أن يفعله المرء عندما يواجه حقيقة أن طفله كان ينغمس في سلوك التنمر؟

صور التنمر عند الأولاد والبنات

المتنمِّر لا يُظهر عادة سلوكياته في الفصل أو في مكان يخضع للإشراف عن كثب.

سوف يقتربون من الأطفال في الردهة أو الكافتيريا أو الحمام أو طريق السلم أو الرصيف أو في حافلة المدرسة أو الملعب أو خارج بيئة المدرسة.

 هذا يجعل من الصعب على المعلم أو الموظفين أو الإدارة القبض عليهم وهم يرتكبون تنمرهم.

شيء واحد يجب أن تتذكره عند الحديث عن التنمر؛ عندما يتنمر الأولاد، يكون تنمر الأولاد في معظم الأحيان جسديًا.

 ولكن الفتيات تميل إلى استخدام التنمر العاطفي والذي غالبًا ما يكون بالصور التالية:

  • قول أشياء بذيئة، ونشر شائعات بغيضة، لإهانة الفتيات الأخريات.
  • تهديد بعض الفتيات لفتيات أخريات على الإنترنت عن طريق الاستخفاف بهن بغرض التسلية.

الحقيقة هي؛ من المرجح أن تتعرض الفتيات للتنمر الإلكتروني أكثر من الفتيان.

 ومن المهم معرفة أن التنمر الإلكتروني يمكن أن يحدث في أي مكان طالما أن طفلك لديه جهاز كمبيوتر أو هاتف محمول.

حقيقة الأمر/ هي أن التنمر غالبًا ما يكون له آثار مزعجة على أولئك الذين يتعرضون للتنمر .

وأن معظم الأطفال الذين يتعرضون للتنمر، يصبحون مترددين جدًا في الحديث عن تعرضهم للتنمر،  مما يجعل مساعدتهم أكثر صعوبة.

أعراض الطفل المتنمَّر عليه

دعنا نتحدث عن بعض الأشياء التي يجب البحث عنها،  والتي قد تعطي إشارة إلى أن طفلك قد يكون هدفًا للتنمر.

 هل لدى طفلك القليل من الأصدقاء أو القليل منهم؟ هل يبدو أنه يبتعد و ينسحب عن الأصدقاء المقربين؟

من المهم أن تكون مدركًا لأهم علامات التنمر على طفلك، وهي:

  • الانخفاض المفاجئ في الأصدقاء؛ لأن الطفل إذا يتعرض للتنمر- غالباً- ينسحب ويبتعد عن الأشياء التي اعتاد عليها بسبب ضغوط التنمر عليه.
  • إذا بدأت ترى أن طفلك يعود إلى المنزل بشكل متكرر بمظهر غريب مثل: ملابسه ممزقة، ممتلكاته مفقودة(كتب ، هواتف ، أشياء ذات قيمة بالنسبة له).
  • إذا بدأت في رؤية طفلك يعود إلى المنزل مصابًا بكدمات،  وخدوش وإصابات أخرى لا يستطيع تفسيرها.
  •  انتبه/ عندما تبدأ درجات طفلك في الانخفاض بسرعة دون سبب واضح، أو عندما يذكر معلموه أنهم لاحظوا تغيرًا مفاجئًا في سلوك طفلك.
كيفية التعامل مع التنمر...المتنمِّر والمتنمَّر عليه، التنمر، المتنمر، التعامل مع المتنمر

                                                         التعامل مع المتنمر، التنمر

كيفية مساعد الطفل المتنمَّر عليه

كما ذكرنا سابقًا، يجد العديد من الأطفال الذين يتعرضون للتنمر صعوبة في التحدث، ويترددون جدًا في التحدث إليك بشأن تعرضهم للتنمر.

هذا لا يعني أن لا نتحدث مع أطفالنا، ولا يعني ببساطة، أن أن نشعر بالإحباط من أطفالنا، عندما يصبحون هادئين ويمتنعون عن الحديث عن وضعهم.

إذا كان طفلك يتعرض للتنمر في الواقع، فقد تكون تجربة مرهقة ومنهكة له.

1- طمأنة الطفل

من الطبيعي/  أن لا يرغب الطفل الذي يتعرض للتنمر في الحديث عنه، لذلك طمئن طفلك أن إخبار شخص بالغ، هو أحد أفضل الطرق لوقف التنمر.

عندما لا يرغب الطفل في التحدث إلى والديه أو معلميه لأنه يخشى أن هؤلاء البالغين سيزيدون الأمور سوءًا، اجعله يجد شخصًا بالغًا يثق به ويمكنه الوثوق به.

 يمكن أن تكون الرجل البالغ/ عمة أو عمته أو ربما مدربه أو حتى رجل دين موثوقًا به.

 خلاصة القول، هي أنك تريد مساعدته، وتريده أن يعرف أن المساعدة متاحة له ، وأن هذا ليس وضعًا ميؤوسًا منه.

كل والد مسؤول عن خلق بيئة منزلية صحية لأطفاله.

2- التواصل مع الطفل باستمرار

في معظم الأوقات، لا يعرف الطفل ماذا يفعل، عندما يتعرض للتنمر، ويخشى معظم الأطفال أن يؤدي إخبار أهلهم إلى زيادة الطين بلة.

تواصل مع الطفل يوميًا وكن على دراية بأي تغيرات في سلوكه. تحدث إلى أصدقاء طفلك لمعرفة ما إذا كان هناك أي شيء قد أزعجه.

 زود طفلك بدفتر يوميات. قد يفضلون تدوين ما لا يمكن قوله بصوت عالٍ على الورق.

 دع طفلك يعرف أنك تحبه، وسيساعد في حل هذه المشكلة.

 3- البقاء على التواصل مع موظفي مدرسة طفلك

 قد تكون الاستشارة من المدارس مع المرشد الطلابي متاحة للمساعدة في حل المشكلة.

ضع في اعتبارك أن العديد من مستشاري المدارس لديهم عدد هائل من القضايا، وقد لا يتمكنون من تخصيص وقت لكل طفل.

وفير القصص والكتب أو كتبًا إلكترونية عن التنمر ليقرأها طفلك.

 اقرأ الكتب معه. ناقش المعلومات واطرح الأسئلة للتأكد من فهمها.

كيفية مواجهة سلوك طفلك المتنمِّر على الآخرين

1- المعرفة والتأكد

كن هادئًا حتى تتمكن من تقبل ما سمعته. اطلب المزيد من التفاصيل من المعلم وطفلك ما أمكن.

حاول معالجة ما تسمعه بعناية قدر الإمكان، ولذلك. لا تحاول تحويل اللوم أو تبرير سلوك طفلك قبل أن تعرف المزيد.

احصل على جميع المعلومات، والتفاصيل سواء كانت صغيرة أو كبيرة من المعلم الذي أبلغك بالموقف، حتى تتمكن من المتابعة معه لاحقًا، واشكره على إبلاغك بالأمر.

2- حاول أن تفهم

أنك تعرف طفلك أفضل من أي شخص آخر. حاول وتفهم لماذا لجأ طفلك إلى مثل هذا السلوك.

التنمر غالبًا ما يكون علامة على تدني التعاطف أو تدني احترام الذات ، أو تعبير عن الغضب أو الحاجة إلى السيطرة أو مجرد وسيلة لإقناع الأقران أو تقليد أفراد الأسرة.

 قد يكون –أيضًا- بسبب عدم كفاية اهتمام الوالدين أو الانضباط، ولذلك، اسأل نفسك بصدق عن مصدر سلوك طفلك.

ضع في اعتبارك أن هناك أيضًا احتمال، أن يكون الموقف قد أسيء فهمه، أو أن طفلك كان يحاول فقط الدفاع عن نفسه، لكن لا تستخدم ذلك كعذر.

3- تحدث عن الأمر

اجلس مع طفلك وأخبره بما سمعته. دعه يعرف ويشعر أن هذا أمر خطير، وتريد أن تسمع وجهة نظره في القصة.

 إذا اتضح لك أن سلوك طفلك لم يكن دفاعاً عن نفسه، ولم يكن سوء فهم، اشرح لطفلك عواقب سلوكه – خاصة على الشخص الذي تعرض للتنمر.

ساعده على تطوير استراتيجيات أفضل للتعامل مع هذه المشكلة. علمه مهارات اجتماعية أفضل واتخاذ قرارات مسؤولة.

4- ضع ضوابط واضحة

ضع ضوابط  واضحة، ومتسقة مع  سلوك التنمر. أخبره أنه إذا كان يواجه مشكلة، فعليه الاقتراب من المعلم أو منك بدلاً من أخذ الأمور بأيديه.

دع أفراد الأسرة الآخرين يعرفون، أنه يتعين عليهم تقديم مثال أفضل من خلال تجنب التقارب والتعاون، ونشر القيم الحسنة  في المنزل والابتعاد عن العنيف.

5- متابعة سلوك الطفل

اكتشف من المعلمين ما إذا كان حديثك قد ترجم على أرض الواقع في تغيير في سلوك طفلك في المدرسة.

امدح طفلك عندما يظهر تعاطفه مع الآخرين، وإذا لم يتوقف السلوك، فاطلب المشورة لطفلك في أقرب وقت ممكن.

عن الكاتب

ابراهيم

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

بالعلم نحيا- learn-2022