google-site-verification=r_wrfDql2780WWCEhP0bvEqfO0YmrKMmFNyEXpJZX_o 3 نصائح مهمة جداً لتحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية

3 نصائح مهمة جداً لتحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية

التوازن بين العمل والحياة الخاصة

3 نصائح مهمة لتحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية، الموازنة بين العمل والحياة
               التوازن بين العمل والحياة

هل تعلم أن هناك 3 نصائح مهمة جداً لتحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية في حياة الإنسان ؟

ولكن كيف يحقق هذا التوازن بين العمل والحياة؟

كيف تحقق التوازن بين العمل والحياة الشخصية؟ 

حقيقة إن حياة الإنسان مليئة بالأشغال،ولذلك يحتاج إلى تنظيم هذه الأشغال المختلفة.
وهذا يحتاج منه إلى تخطيط جيد وتنفيذ ذلك في ضوء استراتيجية صحية وجميلة وغير مجهدة.
وفي نفس الوقت تكون لها ناتج ملموس؛ ولا يكون ذلك إلا بتحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية.
وهي فرصة ليعيش حياة جميلة وصحية.

3 نصائح مهمة لتحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية، التوازن بين الحياة والعمل
أهمية التوازن بين العمل والحياة الشخصية 

أجمل 3 نصائح لتحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية 

هل فكرت في الموازنة بين حياتك وعملك؟ وهل هناك طريقة للقيام بعملية التوازن بين العمل والحياة؟

 وكيف تكون هذه الطريقة؟ إن التوازن بين العمل والحياة الشخصية عملية مهمة، وأمر ليس بالسهل؛

لكون الحياة الشخصية تتضمن عدة عوامل تسهم في تشكيلها.
ولذلك لا بد أن يحافظ الإنسان على تلك العوامل، التي لها دور كبير في سير حياته،

وانتظامها حتى تصبح جميلة وصحية، والتي تسهم في التوازن بين العمل والحياة.
ولكن يحدث – غالباً- توازن سلبي بين العمل والحياة الشخصية؛
 حيث يقوم الإنسان بالاهتمام بجانب الحياة الشخصية.

ويهمل جانب العمل، أو العكس، وهنا يحدث تنافر وعدم تقارب،وينتج عدم التوازن بين العمل والحياة الشخصية.

وتتمثل إحدى طرق التفكير في مفهوم يُعرف باسم نظرية الشعلات الأربع (Theory (The Four Burners:

حيث تمثل كل شعلة ربع جزء رئيسي من حياتك، ولذلك تخيل أن حياتك ممثلة بموقد به أربع شعلات!

1. الشعلة الأولى تمثل عائلتك. 2. الشعلة الثانية تمثل أصدقائك.3. الشعلة الثالثة تمثل صحتك. 

4. الشعلة الرابعة تمثل عملك.

3 نصائح مهمة لتحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية، الشعلات الأربعة، التوازن في الحياة
كيفية عمل نظرية الشعلات الأربع 

نظرية الشعلات الأربع

تبين نظرية الشعلات الأربع ما يلي :  
أنه لكي تكون ناجحًا عليك ايقاف أحد مواقدك. ولكي تكون ناجحًا حقًا ، عليك ايقاف اثنين “.
ولكن هل يمكن تطبيق نظرية الشعلات الأربع على واقعك؟ وهل تسهم في التوازن بين العمل والحياة؟

وبمعنى آخر، أتساءل: هل يمكنك النجاح والحفاظ على تشغيل جميع الشعلات الأربعة ؟

ربما يمكننك الجمع بين شعلتين.
وماذا لو جمعت العائلة والأصدقاء في فئة واحدة؟

ربما يمكننك الجمع بين الصحة والعمل، ولكن الجلوس طوال اليوم ظاهرة غير صحية.
ولكن ، ماذا لو حصلت على مكتب دائم؟
إن ما تفكر فيه، هو الاعتقاد بأنك ستكون بصحة جيدة؛ لأنك اشتريت مكتبًا قائمًا،

وهذا يشبه من يتجاهل علامة ربط حزام الأمان على متن طائرة.

سرعان ما ستدرك أنك توصلت إلى هذه الحلول؛ لأنك لم ترغب في مواجهة المشكلة الحقيقية، لكون الحياة مليئة بالتنازلات.

فمثلاً: إذا كنت تريد التميز في عملك وفي زواجك، فقد يعاني أصدقاؤك من صداقتك لهم،

وكذلك تعاني من حالة صحية قد تكون سيئة.
و إذا كنت تريد أن تكون لديك صحة جميلة وجيدة وأن تنجح كوالد،
 فقد تضطر إلى التراجع عن طموحاتك المهنية المهمة.

بالطبع ، أنت حر في تقسيم وقتك بالتساوي بين جميع الشعلات الأربعة،

لكن عليك أن تقبل أنك لن تصل أبدًا إلى إمكاناتك الكاملة في أي منطقة معينة.
في الأساس، نحن مضطرون للاختيار.
هل تفضل أن تعيش حياة غير متوازنة، وغير صحية ، ويكون أداؤك عال في منطقة معينة؟
أم تفضل أن تعيش حياة متوازنة جميلة وصحية، بشرط أن لا تزيد من إمكاناتك أبدًا في ربع معين؟
ما هي أفضل نصائح لتحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية؟
لا داعي للتفكير فهناك 3 نصائح مهمة لتحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية،

وهي تعتمد على نظرية الشعلات الأربعة، وهي فرصة للعيش المتوازن.

3 نصائح لتحقيق التوازن بين العمل والحياة مع نظرية الشعلات الأربعة 

النصيحة الأولى الاستعانة بمصادر خارجية

نحن نستعين بمصادر خارجية في جوانب صغيرة من حياتنا طوال الوقت:
نشتري وجبات سريعة حتى لا نضطر للطهي، نذهب إلى عمال التنظيف لتوفير الوقت في الغسيل.

نزور ورشة إصلاح السيارات حتى لا نضطر إلى إصلاح سيارتنا.
يتيح لك الاستعانة بمصادر خارجية لأجزاء صغيرة من حياتك فرصة لتوفير الوقت وقضاءه في مكان آخر.

هل يمكنك تطبيق نفس الفكرة على ربع من حياتك، 
وإتاحة فرصة من الوقت للتركيز على الشعلات الثلاثة الأخرى؟
العمل هو أفضل مثال بالنسبة لكثير من الناس.
فالعمل يعتبر، هو أكثر الشعلات الأربعة سخونة؛ لأنه المكان الذي يقضي فيه الناس معظم أوقاتهم،

وهو آخر موقد يتم إيقاف تشغيله.
من الناحية النظرية، يمكن لرجال الأعمال، وأصحاب الأعمال الاستعانة بمصادر خارجية لموقد العمل،

وذلك من خلال توظيف الموظفين.
الأبوة هي مثال آخر- غالبًا- ما يُجبر الآباء العاملين على “الاستعانة بمصادر خارجية” وهذا يسهم في تشتيت الأسرة.
ومن ذلك: وضع أطفالهم في الحضانة، أو استئجار خادمة لرعاية الأطفال.

قد يبدو استدعاء هذا الاستعانة بمصادر خارجية غير عادل.
ولكن هذه الأمثلة السابقة تدفع الآباء لشخص آخر، 
من أجل إبقاء الموقد يعمل أثناء استخدامهم لوقتهم في مكان آخر.
ميزة الاستعانة بمصادر خارجية، هي أنها تمكنك من تشغيل الموقد دون قضاء وقتك فيه.
لسوء الحظ، من العيب – أيضاً- أن تخرج نفسك من المعادلة، 
فمعظم رواد الأعمال والفنانين والمبدعين، يشعرون بالملل.
وبدون إحساس بالهدف، إذا لم يكن لديهم ما يفعلونه كل يوم؛

لأن كل والد، يفضل قضاء بعض الوقت مع أطفالهم بدلاً من تركهم في الحضانة.

في الحقيقة: من أهم نصائح الاستعانة بمصادر خارجية، هو أن يحافظ على عمل الموقد مشتعلاً.
ولكن بشرط أن  يعمل بطريقة مفيدة؟ ليحدث التوازن بين العمل والحياة.

النصيحة الثانية الاستفادة من القيود 

المقصود من الاستفادة من القيود هو:

 الاستفادة من القيود( الحدود) المعطاة لك من أجل عمل ما، فمثلاً:

أعطيت خمس ساعات لعمل ما.
فهل تستطيع استغلال هذا الوقت في لتحقيق العمل في وقت أقصر، والاستفادة من باقي الوقت؟

من أكثر الأجزاء المحبطة في The Four Burners Theory أنها تلقي الضوء على إمكاناتك غير المستغلة.

قد يكون من السهل التفكير، إذا كان لدي المزيد من الوقت فقط.
يمكنني كسب المزيد من المال، أو الحصول على اللياقة البدنية، أو قضاء المزيد من الوقت في المنزل.

تتمثل إحدى طرق إدارة هذه المشكلة في تحويل تركيزك،
 من الرغبة في الحصول على مزيد من الوقت إلى زيادة الوقت المتاح لك.
بعبارة أخرى، أنت تتبنى حدودك، وتستفيد بما بقي من الوقت. 
السؤال الذي يجب أن تطرحه على نفسك هو:
“لو افترضت على نفسي مجموعة معينة من القيود.
كيف يمكنني أن أكون فعالاً قدر الإمكان من خلال هذه القيود؟ فمثلا:
على افتراض أنه يمكنني العمل فقط من الساعة 9 صباحًا حتى 5 مساءً.
كيف يمكنني تحقيق أكبر قدر ممكن من المال؟ على افتراض أنه يمكنني الكتابة لمدة 15 دقيقة فقط كل يوم .
كيف يمكنني إنهاء كتاباتي في أسرع وقت ممكن؟
على افتراض أنه يمكنني ممارسة الرياضة لمدة 3 ساعات فقط كل أسبوع.
كيف يمكنني الحصول على أفضل لياقة صحية ممكنة؟ 

هذا الأسئلة تجذب تركيزك نحو شيء إيجابي (تحقيق أقصى استفادة مما لديك)

بدلاً من شيء سلبي (القلق بشأن عدم وجود وقت كافٍ).
ولذلك يمكن أن تساعدك القيود – فعلاً- في تحسين أدائك.
بالطبع، هناك عيوب – أيضاً – فالاستفادة من القيود – يعني قبول أنك تعمل بأقل من إمكاناتك الكاملة.

نعم، هناك العديد من الطرق “للعمل بذكاء وليس بجهد أكبر”
ولكن من الصعب تجنب حقيقة،أن الأماكن التي تقضي فيه وقتك مهمة.
لأنك إذا استثمرت المزيد من الوقت في صحتك أو علاقاتك أو حياتك المهنية،

فمن المحتمل أن تكون فرصة لتحقيق نتائج أفضل في هذا المجال.

النصيحة الثالثة: تقسيم فترات الحياة الشخصية 

النصيحة الثالثة لإدارة الشعلات الأربعة هي تقسيم حياتك إلى فترات.
ماذا لو قسمت حياتك إلى فترات، تركز على منطقة معينة، بدلاً من البحث المثالي في التوازن بين العمل، والحياة الشخصية في جميع الأوقات؟

قد تتغير أهمية الشعلات طوال الحياة.
فعندما تكون في العشرينات أو الثلاثينيات من عمرك، وليس لديك أطفال،

قد يكون من الأسهل الوصول إلى صالة الألعاب الرياضية ومطاردة الطموحات المهنية.
ولذلك يكون مواقد الصحة والعمل في حالة تأهب قصوى، وبذلك يكون تهيؤ لوجود التوازن بين العمل والحياة.

بعد بضع سنوات، قد تبدأ في تكوين أسرة، وفجأة تنخفض ​​شعلة الموقد الصحي إلى نار هادئة.
بينما يحصل الموقد العائلي على المزيد من الغاز، و يمر عقد آخر.
وقد تحيي العلاقات مع الأصدقاء القدامى، أو تتابع فكرة العمل التي كنت تؤجلها.
 لست مضطرًا للتخلي عن أحلامك إلى الأبد،

ولكن نادرًا ما تسمح لك الحياة بالحفاظ على جميع الشعلات الأربعة في وقت واحد.
ربما تحتاج إلى التخلي عن شيء لهذا الفترة من حياتك،
 و يمكنك أن تفعل كل شيء في حياتك، ولكن ليس في نفس الوقت.
“التزم بهدفك بكل ما لديك للفترة التي تعيشها”.

علاوة على ذلك – غالبًا – ما يكون هناك تأثير مضاعف يحدث عندما تكرس نفسك بالكامل لمنطقة معينة.
في كثير من الحالات، يمكنك أن تعمل لتحقيق المزيد من خلال المشاركة في مهمة معينة لبضع سنوات،

أكثر من بذل مجهود فاتر لمدة خمسين عامًا.
و ربما يكون من الأفضل السعي في فترات عدم التوازن بين العمل والحياة، 
والعمل على التناوب بينهما حسب الحاجة.

ختاماً:

هذه نصائح 3 مهمة في التوازن بين العمل والحياة الشخصية، حاول الآخذ بها، واسأل نفسك:
ما الشعلات التي أوقدتها؟ وما الشعلات التي أوقفتها؟ 
وهل استطعت الموازنة بين الشعلات الأربع؟

تكشف The Four Burners Theory حقيقة يجب على الجميع التعامل معها:
وهي أن لا أحد يحب أن يقال له إنه لا يستطيع الحصول على كل شيء.
لكن كل شخص لديه قيود على وقته وطاقته، يستطيع الاستفادة منها، و أن يعمل من خلالها

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -