google-site-verification=r_wrfDql2780WWCEhP0bvEqfO0YmrKMmFNyEXpJZX_o المعايير الأخلاقية المقلوبة في زمن التحضر

المعايير الأخلاقية المقلوبة في زمن التحضر

المعايير الأخلاقية بين الماضي والحاضر

هل تعلم بأن المعايير الأخلاقية انقلبت رأساً على عقب في زمن النهضة العلمية والتكنولوجية، والرقي الحضاري والعولمة؟

فمن خلال هذه المعايير، أصبح الانحلال حرية، والدفاع عن الوطن أصبح ارهاباً، والتمسك بالدين أصبح تخلفاً،

وعقوق الوالدين والزج بهم في دور المسنين أصبح عادة يحتذى بها.

المعايير الأخلاقية المقلوبة في زمن التحضر، المعايير الأخلاقية، معايير، الأخلاق

أصبح الزواج تجارة؛ فالزوج يبحث عن الزوجة الثرية، ولا يهم أخلاقها، ولا أي خلفية عن حياتها، المهم الثروة. 

أصبحت الفتاة تبحث عن الشاب الثري، صاحب السيارة والعمارة.

لا يهم من أين حصل على المال، وكيف حصل عليه؟

إنها معايير هذا الزمان!!!

أليست هذه هي المعايير الأخلاقية المقلوبة في زمن التحضر؟ أم نحن المقلوبون؟ ومتى تتخلص الدول المغلوبة من المعايير المقلوبة؟

أليس من المعايير الأخلاقية التحدث بالعربية، سواء أكان بالفصحى أو باللهجة المحلية؟

أم استخدام الكلمات الأجنبية مثل: أوكي بدلاً من نعم، ونو بدلاً من لا، ومرسي بدلاً من شكراً.

أثر المعايير المقلوبة على اللغة العربية

المعايير الأخلاقية المقلوبة في زمن التحضر، اللغة العربية والمعايير المقلوبة، اللغة العربية

هل أصبحت اللغة العربية عاقرة؟ أم نحن الذين ارتدينا نظارات سوداء نرى من خلالها الحق باطلاً، والباطل حقاً،

أم نخجل من استخدام لغة أشرف كتاب على وجه الأرض (القرآن الكريم).

في الحقيقة، لا بد أن نخجل من عدم استخدامنا اللغة العربية، وليس العكس؛ لأن كل أمة عريقة تحافظ على لغتها كما تحافظ على وطنها.

فمتى نرى الكلمات العربية غير مكسّرة في كتاباتنا على الفيس والتويتر، وغيرها من وسائل على الانترنت؟

 حقيقة، هناك تراجع في المعايير الأخلاقية؛ لأننا نحن –غالبًا- نسير فوق الكلمات المكسورة، ولا نبالي بحطامها، بل واعتدنا على ذلك.

ولكن لو سألنا سؤالاً، قد تراه معكوساً: لماذا لا يتكلم الأجنبي كلماته الأجنبية، مُطعَّمة باللغة العربية، أي لماذا لا يقول نعم بدلاً من أوكي.

ألا تدرون ما السبب؟ إنهم يقدرون لغتهم، ويحترمون أنفسهم، فاللغة هي رمز عزتهم، ومن لا عزة له، ولا وكرامة، فهو ذليل!

مظاهر المعايير المعكوسة على الأمة

المعايير الأخلاقية المقلوبة في زمن التحضر، المعايير المقلوبة، المعايير المعكوسة

لقد غاصت مجتمعاتنا في أعماق المعايير المقلوبة، فجعلت من المعروف منكراً، ومن المنكر معروفاً!

أننا نعيش في عصر العجائب المعكوسة!

ومن ذلك زيادة في معدل الجريمة عالمياً- خصوصاً- في الدول المتقدمة حضارياً، كما تدعي، وقد يقوم المجرم بكل معاصي العالم،

ومع ذلك لا يُعدم، وقد يخرج بكفالة.

لماذا تقرر هذه الدول المجرمة مصير البشرية، بقوانين للأسف، تأخذ بها دول عربية ومسلمة، وهي تخالف عقيدتنا وعاداتنا وتقاليدنا؟

ولذلك، كيف تواجه الدول المغلوبة المعاير المقلوبة؟

متى نتحلل من قبضة الدول الكبرى في اجرامها-الصغرى في نظر ديننا بما تعتقد- وتفرض من قوانين ومعايير وضعية،

ستعيد البشرية تدريجياً إلى عصر الظلام.

حقيقة، نحن نضعف يوماً بعد يوم، أمام المعايير المقلوبة، لأننا نساق في ركب هذه الدول، كما الأغنام، فهي الراعي والذئب، وفي نفس الوقت الجزار.

نحن في حاجة إلى العزيمة، كي نتحلل من هذا الكابوس، إنه ليس خيارنا، بل فرض علينا،

ولا بد أن نخرج منه بكل وسيلة، حتى ولو خسرنا، لأن الخسارة القادمة أدهى وأمر!

Article translation


Inverted moral standards in the age of civilization

Ethical standards between the past and the present

Did you know that moral standards have been turned upside down in the era of scientific

and technological renaissance, civilized advancement and globalization?
Degeneration has become freedom, defending the homeland has become terrorism,

adhering to religion has become backwardness, and disobeying parents

and putting them in homes for the elderly has become a habit to be emulated.
Are these not inverted standards? Or are we upside down?

When will the defeated countries get rid of the inverted standards?
Isn’t it an ethical standard to speak Arabic, whether it is in Fusha

or the local dialect?
Or the use of foreign words such as: OK instead of yes, no instead of no, and Morsi instead of thank you.

The impact of inverted standards on the Arabic language

Has the Arabic language become barren? Or are we the ones who wear black glasses through which

we see truth as falsehood, and falsehood as true?
Or are we ashamed to use the language of the most honorable book on earth

(the Holy Qur’an).
In fact, we should be ashamed of not using the Arabic language,

and not the other way around;

Because every ancient nation preserves its language

as well as its homeland.
When do we see Arabic words unbroken in our writings on Facebook, Twitter,

and other online means?
Indeed, there is a decline in ethical standards; Because we – often – walk over broken words,

and do not care about their wreckage, but we are used to it.
But if we ask a question, you may see it in reverse: Why doesn’t a foreigner speak his foreign words,

inlaid with Arabic, that is, why doesn’t he say yes instead of OK.

Don’t you know why? They value their language,

and respect themselves, for language is a symbol of their pride,

and he who has no honor or dignity is humiliated!

Manifestations of standards reflected on the nation

Our societies have sunk into the depths of inverted standards,

making good from evil,

and evil from being known!
We live in the era of reversed wonders!

This includes an increase in the crime rate globally – especially – in the civilly developed countries,

as you claim, and the criminal may commit all the sins of the world, yet he is not executed,

and he may be released on bail.
Why do these criminal countries decide the fate of humanity, unfortunately,

with laws that Arab and Muslim countries are adopting, and they contradict our faith, our customs

and our traditions?

So, how do the defeated countries face the inverted criteria?

When we break free from the grip of major countries in their crimes – minor ones in the eyes of our religion, as they

believe – and are imposed by laws and man-made standards,

they will gradually return humanity to the era of darkness.

In fact, we are getting weaker day after day in the face of inverted standards,

because we are led in the way of these

countries, like sheep, as they are the shepherd and the wolf, and at the same time the butcher.

We need determination to get rid of this nightmare.

It is not our choice. Rather, it is an obligation upon us.

And we must get out of it by every means, even if we lose,

because the next loss is even more dangerous!

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -