google-site-verification=r_wrfDql2780WWCEhP0bvEqfO0YmrKMmFNyEXpJZX_o الغش في البيع والشراء حقيقة مؤلمة

الغش في البيع والشراء حقيقة مؤلمة

ظاهرة الغش في البيع و الشراء

الغش في البيع والشراء حقيقة مؤلمة، البيع والشراء، الغش في البيع، الغش في التجارة
الغش في البيع والشراء

تصف هذه مقالة(الغش في البيع والشراء حقيقة مؤلمة) خصلة ذميمة، 
وهي الغش التجاري(الغش في البيع والشراء)، ومن أنواع الغش ما يلي:( الغش في البضائع ، الغش في المعاملات، الغش في بيع السيارات وغيره).
ومع إن التجارة لها آدابها، ورجالها، ولكن في هذه الأيام، نجد الكثير من امثلة الغش فى التجارة المنتشرة عند بعض الناس.
ممن ليس لديهم ضمير، وبعيدين عن الدين.
يفعلون الافاعيل في الوصول إلى المال، عن طريق الغش في التجارة ، وغيرها من المعاملات المالية، والغش بطرق غير شرعية.
  فهل هذا الغش ضعف في الإيمان أم ذكاء وشطارة؟
وهل جرائم الغش في البيع أو الشراء والتدليس،
 بقصد البيع والشراء مخالفة لأحكام نظام مكافحة الغش التجاري ؟

الغش في البيع والشراء حقيقة مؤلمة، البيع والتجارة، الأمانة في البيع والشراء
الغش في البيع والتجارة 

البيع والتجارة أمانة وليس ضعف و حقارة! 

واقع التجار اليوم 

مقالة الغش في البيع والشراء، تتناول ما يحدث في أسواقنا ومتاجرنا –
 للأسف الشديد- من أمور عدة يندى لها جبين الإنسانية في الأرض.
لا يرضى عنها خالقهم في السماء.
فأصبح الغش في بيع أي شيء ذكاء و شطارة.
والتزوير دهاء ومهارة، والربا ربح بلا خسارة، واليمين الغموس والتلفيق، 
وضعف في الدين ليس كذب و حقارة.
ألم تقرأ هذا الحديث: عن أبي هريرة:
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر على صُبرة طعامٍ، فأدخل يده فيها، 
فنالت أصابعه بللًا.فقال:(ما هذا يا صاحب الطعام؟)، قال:
أصابته السماء يا رسول الله! قال: (أفلا جعلته فوق الطعام كي يراه الناس، من غش فليس مني)
رواه مسلم.
(صُبرة طعامٍ)أي كومة طعام، و(أصابته السماء)أي أصابه المطر.

أمثلة الغش في البيع والشراء وجميع المعاملات 

أنواع الغش وصوره

سرت يوماً في السوق، فوجدت الغش هو التجارة الرابحة عند كثير من الباعة.
فالبضائع الجيدة تكون في الأمام أو أعلى الطعام أو البضاعة،
 أما البضاعة الرديئة تكون في الأسفل أو في الخلف.
هذا ما نسميه(توجيه البضاعة).
وقد يكون ذلك عن طريق إظهار السلعة السليمة، والترويج والكذب؛ 
بقصد بيع البضائع الفاسدة من أجل البيع و خداع المشتري.

من امثلة الغش في التجارة المنتشرة الأخرى:

  • الحلف باليمين الكاذب، فقد يحلف التاجر بالله على جودة البضاعة، 

  • ﺃﻭ سعرها ﺃﻭ غير ذلك من أجل البيع أو الشراء.

  • تخزين وبيع مواد غذائية، و السلع الأخرى المنتهية صلاحيتها إلى المستهلك للبيع فِي شهر رمضان الكريم وزيادة السعر.

  • كتمان عيب أو عيوب المواد المختلفة، مثل: السيارات المستعملة عند بيعها، أو تطفيف الكيل والميزان، وكذلك الخداع والتدليس لبيع أكبر عدد ﻣﻥ المنتجات، من أجل أن يَحصُل البائع على أموال كثيرة.

  • ومن أنواع الغِشِّ في الامتحانات، الغِشّ في امتحانات الثانوية العامة، حيث تم ضبط سماعات صغيرة تنقل الصوت إلى الشخص من آله مخبأة معه.

الغش في البيع والشراء حقيقة مؤلمة، الغش، البيع، الشراء، التجارة
الغش في البيع

حكم البيع المغشوش في التشريع الإسلامي

في الواقع، نستخلص مما سبق، أن الغش في البيع والشراء وجميع المعاملات محرم، 
بل كذلك يعتبر من المحرمات المتعلقة بحياة الإنسان.
وهي أعمل غير قانونية؛ تعرض الأمن العام للخطر،
 ويخالف عليها القانون كل مَنْ يقوم بها.
نستطيع ﻣﻛﺎﻓﺣﺔ و محاربة أمثلة الغش في البيع المنتشرة، 
وكل هذه الظواهرالمنافية للدين وكل الأعراف بالإيمان الصادق،
 و بالزجر عن الغش في البضائع؛ سواء في البيع أو الشراء.

ونستطيع القول: إن الغش في البيع والشراء، وغيرها أصبح سمة ظاهرة في أسواقنا.
  فهل هذا الغش ذكاء وشطارة؟ 
فهل الدين ابتعد عنا؟ أم نحن ابتعدنا عن الدين؟
إنه ضعف فينا، وليس في ديننا.
نحن نقرأ القرآن، ونصلي ليل نهار؛ ولكن هل تدبرنا ما قرأنا؟
وهل خشعنا عندما صلينا؟
وهل صلاتنا نهتنا عن الغش؟
أم هي تمارين رياضية، وعادة وليس عبادة؟ 
ألم تقرأ قوله تعالى{وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ،
 وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ، وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ} سورة العنكبوت(45)
يا إخوتي : نريد أفعالاً لا أقوالاً، نريد ديناً يسير على الأرض، واقعاً بيننا، 
لا ديناً مدفوناً بين الجوانح، لا يظهر أثره على الجوارح.
وأخيراً:

نصيحة لكل التجار بوجوب الأمانة وأن يحذروا من الغش والخيانة

هل قرأت قوله تعالى {وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ(1)الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ

يا صاحب التجارة: احذر لا تخدع نفسك! وتجعل من الغش ذكاء وشطارة.
اسأل نفسك ،هل أنت من المطففين؟
فإذا كنت منهم والعياذ بالله، فعد إلى الله، وأعلم أن الويل، كما قال ابن عباس، 
رضي الله عنه: هو وادٍ في جهنم يسيل فيه صديد أهل النار.
و أخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -