google-site-verification=r_wrfDql2780WWCEhP0bvEqfO0YmrKMmFNyEXpJZX_o قيمة احترام الذات والثقة بالنفس في الحياة

قيمة احترام الذات والثقة بالنفس في الحياة

ما قيمة احترام النفس ( احترام الذات)؟

هل تعتقد أن احترام النفس أو احترام الذات له قيمة؟ وما هذه القيم؟

قيمة احترام الذات والثقة بالنفس في الحياة، لها أهمية كبيرة في حياة الإنسان،

 وهي عظيمة لمن يحترم نفسه.

قيمة احترام النفس( احترام الذات) احترم تحترم، الاحترام، قيمة الاحترام

نحن نعرف بشكل أو بآخر مفهوم احترام الذات،

  وهو المحافظة على الذات أو إظهار الاحترام للذات أو للنفس .

إن الشخص الذي يحترم نفسه هو الشخص الذي يميل إلى تبرير ما يقوم به من أفعال،

  أو ردود أفعاله تؤكد أنه يعتقد اعتقاداً جازماً و جوهرياً ، أن أفعاله وأقواله بعيد جداً عن الخطأ.

وإذا تعرض للإهانة من قبل الآخرين في هذا الموقف،

 أو طُلب منه القيام أو الامتثال لمهام غير راض عنها، أو سخيفة يشعر بالإهانة المذلة .

غالبًا ما يكون فقدان احترام الذات هو نهاية قاسية  لفرد يحترم نفسه حقًا.

هذا  بالطبع ، يختلف من فرد إلى آخر اعتمادًا على تصور الفرد لنفسه، 

وما إذا كان إحساسه باحترام النفس حقيقيًا أم غير حقيقي ، أم لا طائل من ورائه.

قيمة احترام النفس( احترام الذات) ، احترام النفس، احترام الآخرين، الاحترام المتبادل

احترام النفس من الشباب إلى المشيب

كيف احترام الذات أو احترام النفس ؟

في الحقيقة ، يجب أن نكون واضحين بشأن شيء واحد لا يمكننا أن نوجد احترامًا لذاتنا بمفردنا . 

ولكن لو طرحنا سؤالاً ، في أي مرحلة من مراحل العمر يمكن أن تتطور شخصية الفرد ؟

هل هي عند الولادة نفسها، أو في أيام الروضة،

 أم في أيام المدرسة / الجامعة أو أثناء الحياة العملية أو أثناء الحياة الزوجية؟

من الواضح أننا لا نستطيع تقديم إجابات شافية لذلك ،

 لأن كل شخص يختلف عن الشخص الآخر ، ولكن تطور الشخصية يبدأ منذ الطفولة الأولى،

 و يجب أن نأخذ  ذلك في الاعتبار.

احترام النفس يخضع لحقيقة أساسية، وهي أن المرء يعرف نفسه جيدًا. 

وهذا من  منظور شخصي . أنا  أعرف نفسي جيدًا أي أنني أعتمد على سمات شخصيتي:

ولكن ما هي طبيعتي ؟ كيف أتحدث أو كيف أتواصل مع الآخرين ؟

 هل أنا صادق وصريح مع نفسي ومع الآخرين ؟ ما معتقداتي ؟

 وهل أنا على قناعة بها؟

هل أن حسن المظهر جيد أم لا؟ ومن سيقيم ذلك؟

إن الفرد يعيش في مجتمع، وهذا المجتمع هو القاعدة التي بها مقياس الشخصية ، والذي نستطيع من خلاله وصف الشخصية .

إن تطور الشخصية وصقلها ينبع من البيئة التي ولدنا وترعرعنا فيها ،

 بالإضافة إلى ما قدمه لنا الآباء والمجتمع من معتقدات ،

 كما أن للتعليم المدرسي والجامعي ، دوراً في نمو مستوى ذكائنا، وحسن تصرفنا واحترام أنفسنا والآخرين ، 

وكذلك ما اكتسبناه من خبرة أثناء عملنا في أي مكان له دور في تشكل شخصيتنا .

الأهم من ذلك ، كيف يتصرف المجتمع والآخرون معنا إذا احترم الشخص نفسه ؟

 وكيف يتصرف إذا كان عكس ذلك؟

نظرة المجتمع شمولية، من جميع النواحي، فهو يستطيع تمحيص الشخص على مر الأيام والسنين، 

ويستطيع أن يميز شخصية الإنسان، ومهما يخفي فسيظهر مدى احترامه لنفسه وللآخرين.

احترام النفس مرآة لشخصيتك

عامل آخر ذو أهمية قصوى حول ظاهرة احترام النفس،

 هو كيفية تعاملنا مع الآخرين..

يقال: احترم تُحتَرم، و إننا نُحتَرم –فقط- عندما نَحترم الآخرين. لذلك ، 

فإن عدم قدرتنا أو عدم رغبتنا في احترام الآخرين،  هو عامل لا ندركه على الإطلاق.

إنه يعكس حالتنا العقلية لوجودنا، أي كيف تقودنا أنانيتنا إلى الإساءة إلى الآخرين.

كما كيف يدفعنا احترام أنفسنا إلى أن نكون فخورين بحسن تعاملاتنا الخارجية، 

وكيف يؤثر ذلك على احترامنا لذاتنا وأنفسنا، جنبًا إلى جنب مع العلاقات.

في الواقع ، هناك علاقة عكسية بين استبدادنا واحترامنا لذاتنا:

فكلما زاد الاستبداد ، قل الاحترام ،والعكس كذلك .

قد نكون غير واعين أو مدركين –حقًا- لهذه القول أو العملية،

  أو قد نتظاهر بالجهل ، واخفاء الحقيقة حيال ذلك. ولكن مهما كانت النتائج ،

 فإن هذه العملية تؤثر على شعورنا باحترام النفس فينا

هذا يقودنا إلى نقطة أخرى ، حول وجود شعور زائف باحترام النفس . 

هذا طبيعي فقط ، لأننا لا نستطيع أن نرغم أي شخص من احترام النفس .

لكل شخص الحق في ذلك ، حتى المتشرد أو السارق أو المجرم اللعين أو جميع الأشخاص الفاسدين.

 إذا كانوا لا يزالون يفضلون الاستمرار في عيش حياتهم مع احترام أنفسهم،

 فهي نظرتهم العبثية ، وهذه هي دعوتهم.

قيمة احترام النفس( احترام الذات)، احترم تُحتَرم، الاحترام، تقدير النفس

احترمْ نفسك تُحتَرمْ

بالنسبة لنا جميعًا كبشر عاديين ، فإن مفتاح احترامنا لذاتنا بمعناه الحقيقي،

  هو الاستمرار في احترام الآخرين في كل مرحلة من مراحل التعارف في حياتنا،

  في كل مجال من مجالات النشاط اللائق .

ليس فقط لوظائفهم / مهامهم / أفعالهم،  ولكن أيضًا لإعمالهم،  وسلوكهم الجيد. 

وكما ذُكر  سابقًا ، يجب ألا تسمح للأنا أو الكبرياء بأن يعيق احترام الآخرين.

عدا ذلك ، في صباح أحد الأيام الجميلة، قد تجد أحد أقاربك يشتكي بمرارة، 

وبلا عزاء، من أنك لم تهتم به، أو تحترمه –أبدًا- في حياتك كلها .

مما قد يدفعك فوراً، أن تفكر، متى وكيف؟ قد تكون أخطأت، إذا شعرت بأنك لا تحترم نفسك ، 

فكيف الآخرين، ولذلك لن تكون قادرًا على العيش مع عدم احترام النفس.

 وإذا كنت شخصاً يحترم نفسه حقاً ، فلن تجد من يتهمك بعدم احترامه .

الخلاصة

الجوهر إذن هو لا بد من وجود الاحترام المتبادل بينك وبين الآخرين ،

 لتكون حياتك صحية  في مجتمع  يكون رفقاؤك من البشر، وتكون رافعاً رأسك عالياً .

بالإضافة إلى عدم اضطرارك إلى الشعور بالدونية ، 

وفقدان ذاتك ونفسك ،أو ربما فقدان احترامك لنفسك.

إن احترام النفس من شأنه أن يعزز علاقاتك مع العائلة والأقارب والأصدقاء والزملاء،

 وجميع المعارف على جميع مستويات أنشطة حياتك الكريمة.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -