بالعلم نحيا- learn-2022 بالعلم نحيا- learn-2022
recent

آخر الأخبار

recent

من فضلك أترك تعليقاً

لقاح كورونا بين الملكية الفكرية والمساءلة القانونية والأخلاقية

هل احتكار الدول الغنية لقاح كورونا باسم الملكية الفكرية، مسألة قانونية أم أخلاقية؟

لقاح كورونا بين الملكية الفكرية والمساءلة القانونية والأخلاقية،  صراع الملكية الفكرية

صراع الدول من أجل لقاح كورونا

خلال جائحة كورونا، لا أحد في هذا العالم بأمان، حتى يصبح الجميع آمنين.

لذا، منذ بداية هذه الأزمة العالمية المخيفة، كان من الواضح جداً، أننا لسنا بحاجة إلى لقاحات دوائية – فقط – بل نحن بحاجة إلى لقاحات أخلاقية.

 في الواقع، لقد أوجدت الجائحة صراعاً كبيراً بين شركات الأدوية العالمية، أكثر بكثير مما هو متوقع.

 لقد خلق التحدي الكبير، المتمثل في تلبية هذه الحاجة العالمية من لقاح كورونا، مآزقاً أخلاقياً وقانونياً ضخماً.

 ومن هنا، كان من الضروري على الدول التكاتف من أجل حلها، ليس فقط لإنهاء هذا الوباء الحالي، ولكن أيضًا لضمان الاستعداد بشكل أكبر للتالي.

من هنا، ظهرت فكرة هذه المقالة( لقاح كورونا بين الملكية الفكرية والمساءلة القانونية والأخلاقية).

حقيقة، أثناء حدوث جائحة كورونا، فإن اختناقات الإمداد بالمنتجات الطبية الأساسية لمواجهة الوباء، أمر لا مفر منه تقريبًا.

 ولكن مع تفاقم الجائحة، قامت حكومات بتخزين جرعات من لقاح كورونا، وفرضت حظراً على التصدير لحماية مواطنيها.

 على سبيل المثال:

اضطرت بعض الحكومات إلى تحقيق توازن بين الحماية الفورية لسكانها، من خلال برامج التطعيم المحلية، وحمايتهم غير المباشرة،

من خلال ضمان حصول بقية أفراد العالم على لقاح كورونا من خلال دعم جهود التطعيم العالمي.

المأزق الأخلاقي والقانوني الذي أوجده اللقاح

لقاح كورونا بين الملكية الفكرية والمساءلة القانونية والأخلاقية، الملكية والمسائلة

 في حقيقة الأمر، هناك مأزق أخلاقي وقانوني، يتعلق أيضًا بالملكية الفكرية لهذه اللقاحات.

 والذي يبدو للوهلة الأولى، أنه يضع الحقوق القانونية للشركات، وذلك لحماية براءات الاختراع الخاصة بها،

في تضارب مباشر مع حقوق الأشخاص، في عيش حياة صحية كريمة. من خلال ضمان وجود ما يكفي من جرعات لقاح كورونا.

يعد الوصول المنصف والعادل للقاحات كورونا، هو المبدأ التأسيس، والذي تم اعتماده لضمان عدم تفويت أي شخص من الحماية؛

لأنه لا يستطيع دفع ثمن لقاح كورونا، وسيكون هذا هو الواقع بالنسبة لنصف سكان العالم على الأقل.

ومن أجل ذلك، تسابقت وتنافست الكثير من الشركات المصنعة للقاح كورونا.
ذلك من خلال دعم التطوير العلمي لعدد كبير من اللقاحات المرشحة للعلاج.

لقاح كورونا وقيود الإمداد الأولية

إلى جانب جمع الأموال اللازمة، من أجل توفير لقاح كورونا للجميع. أصبح فعليًا هناك أكبر عملية نشر للقاحات كورونا في العالم، وأكثرها تعقيدًا على الإطلاق.

ولذلك كانت أكبر عقبة فردية هي الإمداد، حتى قبل توفر اللقاحات، عندما كان المجتمع الدولي يتسابق لتطوير اللقاحات.

 من المتوقع دائمًا، وجود قيود الإمداد الأولية أثناء حدوث أي وباء،

ولذلك تكون اختناقات في الإمداد بالمنتجات الطبية الأساسية، وهو أمر لا مفر منه تقريبًا.

 ولكن مع وجود فيروس كورونا، تفاقم هذا، بسبب قيام حكومات بتخزين الجرعات، وفرض حظر على تصديرها، ليس فقط على لقاح كورونا نفسه،

ولكن أيضًا على العديد من المكونات، والمواد الأساسية والحيوية اللازمة لإنتاجه.

ونتيجة لذلك؛ كان التوزيع العالمي للقاح كورونا بعيدًا عن العدالة، لقد قامت الكثير من الدول الغنية بالفعل، بتلقيح أكثر من نصف سكانها،

بينما تلقى عدد قليل من الناس في البلدان قليلة الدخل اللقاح.

 لذلك، وعلى الرغم من وجود العديد من اللقاحات المتوفرة الآن، والتي تم انتاج أكثر من ثلاثة مليارات جرعة:

إلا أن ملايين الأشخاص معرضين للخطر الشديد.

وذلك مثل: العاملين في مجال الصحة والرعاية الاجتماعية، الذين يكونون في الخطوط الأمامية،

والأشخاص المعرضين للخطر ككبار السن والمرضى وغيرهم، فهم لا يزالون غير محميين.

لقاح كورونا بين الملكية الفكرية والمساءلة القانونية والأخلاقية، المساءلة، الأخلاقية، القانونية

المشاركة بين الشركات المصنعة للقاح والشركات الخارجية

إن حل هذه المشكلة، بكل بساطة، هو أننا بحاجة ماسة إلى المزيد من لقاحات كورونا.

لقد أدى ذلك إلى قيام الكثير من الأشخاص، وبعض الحكومات بالدعوة إلى التنازل عن براءات اختراع للقاحات.

 وذلك لتعزيز القدرة العالمية على الإنتاج:

من خلال السماح للمصنعين الخارجيين، بإنتاج جرعات كثير أكثر بكثير من تلك التي يمكن، أن تنتجها الشركات المصنعة المملوكة لها بأنفسهم.

ولكن تحتاج الشركات المصنعة الخارجية إلى معرفة حيوية، ولكن من أين تأتي ؟

لا تأتي مع براءة اختراع، لكي ينتج أحد المصنّعين لقاحًا، تم تطويره بواسطة شركة أخرى.

لا يكفي مشاركة الملكية الفكرية، بل تحتاج أيضًا إلى نقل المعرفة.

علاوة على ذلك، تعد الملكية الفكرية جزءًا مهمًا من تطوير اللقاح، وحيويًا للابتكار؛ بدونها من المشكوك فيه.

أننا سنصل إلى ما وصلنا إليه اليوم من اللقاحات المتعددة قيد الاستخدام بالفعل.

ونظرًا لأن الطلب العالمي على هذه لقاح كورونا أكبر بعدة مرات من إجمالي العرض العالمي السنوي عليه،

فمن الواضح أننا بحاجة إلى بذل كل ما في وسعنا من أجل زيادة القدرة على التصنيع. 

هذا هو السبب الذي كان داعمًا قويًا لتشجيع الشركات المصنعة؛

ليس فقط على مشاركة الملكية الفكرية مع الشركات المصنعة الأخرى،

بل ساهم في نقل التكنولوجيا التي تمكننا من الحصول على أنواع مختلفة من لقاح كورونا بسرعة كبيرة.

ولذلك، إذا أردنا أن نكون مستعدين للتأهب لوباء قادم، فنحن بحاجة إلى زيادة القدرة التصنيعية العالمية.

أيضًا، لا سيما في المناطق ذات القدرة التصنيعية القليلة.

 إن الحفاظ على المشاركة الملكية الفكرية، مع المشاركة في تشجيع استخدام المزيد من عمليات نقل التكنولوجيا،

هو أفضل طريقة، لضمان وجود إمدادات كافية، دون إزالة الحوافز للمصنعين، لتطوير لقاح كورونا الذي نحتاجه بشدة.

عن الكاتب

ابراهيم

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

بالعلم نحيا- learn-2022