google-site-verification=r_wrfDql2780WWCEhP0bvEqfO0YmrKMmFNyEXpJZX_o رصاصة في قلب فيروس كورونا

رصاصة في قلب فيروس كورونا

    رصاصة في القلب                        

تؤكد خاطرة رصاصة في قلب كورونا على أهمية العملية التعليمية، 

في عملية الوقاية والتحذير من فيروس كورونا، وذلك، من خلال المسابقات والندوات.

رصاصة في قلب فيروس كورونا، خيال طفل، ذكاء طفل، خيالات الطفل

فكر طفل باطلاق الرصاص على قلب فيروس كورونا، فكيف كان ذلك؟

فيروس كورونا حول العالم

كورونا تزحف كثعبان يضرب في جميع الاتجاهات، 

وهو مثل رصاصة أصابت قلب العالم، ولذلك، يقال أن كورونا يتشكل،

 والخطر ما زال قائماً، ولم يتم التوصل إلى علاج ناجع حتى هذه اللحظة،

 ولم تسلم من شره دولة، ولا قرية إلا ما رحم الله.

مسابقة فيروس كورونا 

أعلنت مدرسة ابتدائية في الإذاعة المدرسية، وعلى لوحة الإعلانات، 

عن اطلاق معلم الفنون(الرسم) لمسابقة حول أفضل رسم كوميدي(مضحك)للأطفال، 

عن كيفية محاربة فيروس كورونا، مع تعليق الطفل، ما أمكن عما رسمه.

أبدى الأطفال استعدادهم للقيام بالرسم، ولذلك،

 أحضر كل واحد سيشارك في المسابقة أدوات الرسم التي يحتاجها.

بدأت المسابقة، كما خطط لها، وكانت هناك رسوم كثيرة، 

ركزت أغلبها على سبل الوقاية التقليدية، من وضع الكمامات، وغسل اليدين، والتباعد الاجتماعي.

اللوحة الفائزة في المسابقة

المفاجأة لم تكن متوقعة، فقد فاز بالمسابقة طفل واحد، وكان عنوان لوحته

(رصاصة في قلب كورونا) ولذلك، في هذه العجالة، سنقدم تعليقاً مفصلاً عن هذه اللوحة.
في هذه اللوحة،

 قام الطفل برسم إنسان، وكان على شكل دائرة متوسطة الحجم، وبها عينان وفم، 

ثم رسم أسفل منها صندوق يمثل:
صدر وقلب وبطن، ورسم اليدين كمستطيلين رفيعين في أعلى المربع، 

والرجلين كمستطيلين رفيعين أسفل المربع.
وبعد ذلك قام الطفل برسم كرة كبيرة حمراء، ورسم بداخلها بعض الدوائر الصغيرة، 

وفي كل دائرة صغيرة حفرة أصغر.
وكانت الحفر الكبيرة بيضاء والصغيرة سوداء.
الغريب أن الطفل رسم الدائرة الكبيرة، بما تحوي في صدر الإنسان، 

وبعيداً عن هذه الصورة، رسم إنسان آخر،

يعلق في رقبته قلادة تشبه سماعة الطبيب.
وفي يد هذا الانسان ما يشبه المسدس، ومن فوهة هذا المسدس رسم خطاً طويلاً،

وفي نهايته، رأس مدبب تشبه رصاصة، تتجه صوب قلب الدائرة الكبيرة.

تفسير الطفل لتسمية لوحته(رصاصة في قلب كورونا)

رصاصة في قلب فيروس كورونا، رسومات طفل، رسم الطفل، تخيلات الأطفال

قامت لجنة المسابقة بإحضار الطفل، ولذلك، تم سؤاله عن سبب تسمية لوحته 

بــ( رصاصة في قلب كورونا),

ومحاورته كما يلي: اشرح لنا: ما هذه الصورة؟
قال الطفل: أسميت اللوحة بـهذا الاسم لأنها تمثل رجل،

 وأشار إلى الدائرة التي في وسط صدره، وقال هذه الكورونا.
ثم اتجه إلى الصورة البعيدة وقال: هذا دكتور، ومعه مسدس.
قلنا للطفل:وماذا يفعل الدكتور؟ قال: ألا ترى؟ طخ في كورونا برصاصة في قلبه!

قلنا: الدكتور معه حقن، وليس مسدس. قال الطفل: لم تنفع الحقن، والناس يموتون.
قلنا: وما الحل؟ قال الطفل:

 نعطي الدكتور مسدس، ويطخ كورونا.
قلنا: هل يطخ كورونا، وهي في صدر الإنسان؟

 قال الطفل: نعم.
قلنا:عندما يطخ الدكتور كورونا، ستصيب الرصاصة الإنسان،

 ويموت مع كورونا.
قال الطفل: يموت واحد من الناس، وتموت كورونا، أحسن من أن يموت كل الناس.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -