بالعلم نحيا- learn-2022 بالعلم نحيا- learn-2022
recent

آخر الأخبار

recent

من فضلك أترك تعليقاً

وجود اللغة العربية في خطر، كيف نحميها؟

وجود اللغة العربية في خطر، كيف نحميها؟ لغتنا الجميلة
            وجود اللغة العربية في خطر

هل في الحقيقة أن اللغة العربية تواجه خطراً شديداً؟ 

و هل تعلم أي خطر يهدد اللغة العربي اليوم ؟ 

وأن العربية تواجه خطراً كبيراً من الناطقين بها؟

اللغة العربية في خطر .. وعلينا جميعاً حمايتها 

أصبحت اللغة العربية في هذا الزمان غريبة، وهي بين أهلها، وفي هذه مقالة
(وجود اللغة العربية في خطر ) نستمع إلى صرخة معلم من أفضل معلمي اللغة العربية.
وهو يظهر ألمه وحزنه على ما أصاب وجود اللغة العربية  الفصحى على أيدي أبنائها.

وجود اللغة العربية في خطر، كيف نحميها؟، صرخة كلمة
اللغة العربية في خطر

صرخة معلم العربية( اللغة العربية في خطرأم في تطور)

صرخة بين صفحات الإنترنت

ألم تقلب صفحات الانترنت، وتتصفح الفيسبوك،وترى ما أصاب وجود اللغة العربية؟
هل ضاع جهد معلم اللغة العربية، وهو يعلم سنين وسنين؟
ألم تسمع صرخات الكلمات حين تصطدم بالأخطاء الإملائية، والأساليب الالتوائية، والخطوط الحلزونية؟

استمعوا إلى الحقيقة المرة: جلستُ يوماً، وأنا معلم للغة العربية، 
الذي جاهد في خدمتها سنين.
صدمتُ، عندما أخذت أُقلب صفحات المواقع على الانترنت، 
فأصابني غم وحزن لمّا رأيت كلمات مشوهة، وجمل تحتاج إلى محلل كيميائي لفهمها.
ومن شدة ألمي وحزني على ما يهدد وجود اللغة العربية الفصحى من خطر داهم، 
كوني معلم إلى أكثر لغات الأرض مفردات وتراكيب.
غلبني النعاس، فوجدت نفسي أسير بين الجمل والكلمات والحروف.

حوار مع همزة/ فجأة! رأيت همزة ترتجف، وتصرخ، وتقفز، وكأنها طائر مذبوح، 

وقالت لي:

يا معلم اللغة العربية المعاصرة، نحن اليوم في عصر العولمة و التكنولوجيا، 

و أهمية وجود اللغة العربية كبيرة،

ومن أجل حماية لغة الضاد من خطر يهدد أركانها.
لا بد من دعم يواجه هذه المخاطر، وسيمثل ذلك صيانة للهوية العربية، 
و صيانة للأمن القومي العربي.
يا من تنصرني عندما يخذلني الناطقين باللغة العربية، ساعدني، وخذ بيدي.
إن وجود اللغة العربية تهدده اللهجات المحلية واللغات الأجنبية، واللهجات العامية.
وأخذت تصرخ وتقول: 
أين الدول العربية؟ أين أهل العربية؟
استيقظوا !!! مستقبل وجود اللغة العربية في خطر داهم!
فهل ينقذ أهل العربية هويتهم؟
ضممتها إلى صدري، وقلت لها : 
ما بالك، يا ابنة العربية، وجمال خطوطها الإبداعية؟
قالت: ألا ترى حالي، من بعد أن كنت- أحياناً- أجلس معززة مكرمة فوق الواو،
 و أحياناً أتربع على كرسي النبرة.

وقد تجدني بكامل حريتي جالساً على السطر، أو تراني في مجالس تسر الناظرين إلى اللغة العربية. 
تواجه لغتنا اليوم  في عصر العولمة التكنولوجيا والتقدم والعلمي أخطاء 
في وسائل الإعلام، ولذلك أصبحتُ مهملة.
إما أن أوضع في غير مكاني، أو أن لا وجود لي في مكاني.

صرخة همزة 

اقتربت الهمزة مني، وهمست في أذني قائلة: وجود اللغة العربية في خطر، 
كيف نحميها؟
أخي: ألا ترى أن الكلمة أصبحت، منقوصة، ومعنى الجملة تغير، السياق ليس هو السياق.
أخي: أرجوك، لا تتركني تائه بين يدي من ضيع قيمتي، وأهدر دمي، 
ضعني في مكاني، أرجوك أرجوك!!!
وفجأة ! اهتزت الجملة، صاحت الحروف،وتبعها صرخة كلمة ثم كلمات، 
الكل بصوت واحد:
لغتنا الجميلة، اليوم في خطر حقيقي يحيط بها.

اللغة العربية غنية بالمفردات والمصطلحات

فهل من منقذ؟

يا من تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي( الفيسبوك، والتويتر…)، والانترنت،

ألا تعلم بأي لغة يتخاطب أهل الجنة … ألا وهي اللغة العربية.
ارحم لغة، هي أفضل وأكرم اللغات، والتي استهان أهلها بها، وحافظ عليها، فقد حفظها الله من فوق سبع سماوات.
قال تعالى في القرآن الكريم : { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} 9 سورة الحجر.

عن الكاتب

ابراهيم

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

بالعلم نحيا- learn-2022